أفضل الطرق لتبيض الأسنان بالمنزل


  أفضل الطرق لتبيض الأسنان بالمنزل

 

لا داعي للجوء إلى الطبيب فهناك عدة طرق يمكنك من خلالها تبييض أسنانك  و أنت في المنزل ، إذا اقتنعت بهذه القاعدة إليك هذه النصائح:

من أفضل المنتجات المبيضة للأسنان الموجودة بكل منزل
أوراق نبات المريمية خير ملمع للأسنان.إذا لم تتوفر لديك فرشاة الأسنان لسبب أو لآخر، تغرغري بالماء بعد الأكل وتخلصي من بقايا الطعام التي تعلق بالأسنان. الفراولة مبيض طبيعي للأسنان إضافة إلى غناها بفيتامين c، فلا تفوتي على نفسك فرصة الاستفادة من مزاياها.

افركي أسنانك بلب ثمرة الفراولة، ثم اشطفي أسنانك بالماء. نظفي أسنانك بالفرشاة ومعجون الأسنان المناسب مرتين في اليوم على الأقل, إنها الطريقة المثالية لمنع تكون الطبقة الملونة على الأسنان.

دلكي أسنانك بقشر الليمون، لأنه مبيض طبيعي للأسنان ويدخل في تكوين كثير من مستحضرات تبييض الأسنان، لكن لا تتركيه على أسنانك بعد التدليك، واشطفيها مباشرة بالماء.و أخيراً تجنبي التدخين لأنه العدو الأول للأسنان، وهو فعال في تحويل الأسنان البيضاء إلى أخرى بلون أصفر مسود. 

 هناك أيضاً بعض أنواع الفاكهة التي تقوم بدور مبيض فعّال, مثل الفراولة. فمذاقها رائع. قم بهرس بعض قطع الفراولة في وعاء جيداً, و اغسل بها أسنانك, ستجد نتائج مذهلة.   

صودا الخبز, هي أيضاً إحدى الطرق لتبييض الأسنان, و هي ليست أيضاً مكلفة. قم بوضع ملعقتان منها في وعاء صغير و اخلطها مع كمية مناسبة لها من مياه الأكسجين ليكون معجوناً جيداً, ثم اغسل بهذا المعجون أسنانك مثل الطريقة العادية لمدة دقيقتان. و إذا لم يعجبك المذاق أضف معجوناً عادياً, لكن كن حذراً من ابتلاعه.






   إذا تعسر عليك فعل ذلك , فيمكنك شراء منتجات مبيضة للأسنان مثل " معجون الأسنان  المبيض, و شرائط تبيض, أو جل مبيض. "  فبهذه الطرق البسيطة يمكنك اظهار ابتسامة مشرقة تجذب الأخرين, و سوف تزيد ايضا من ثقتك بنفسك. فمن الذى لا يريد ابتسامته ان تكون جميلة؟ لقد اصبح تبييض الاسنان شىء متداول جدا هذة الايام. فقم بهذه النصائح لتحصل على افضل اسنان.

 

القرصنة الإلكترونية

القرصنة الإلكترونية


تنتشر الأجهزة الذكية في كل مكان بحياتنا اليومية، ولم
تعد مفاهيم التخوف من القرصنة مجرد الإطلاع على المعلومات الشخصية
للمستخدم، بل يمكن أن تتعداها بتعريض حياة الناس للخطر أو حتى التسبب
بكوارث بيئية. إذ كشف عدد من القراصنة الباحثين وعلماء في مؤتمر
DefCon  خمس طرق يمكن للقرصنة فيها أن تحول حياة المستخدمين
للأجهزة الذكية لجحيم حقيقي، ومن هذه الطرق:

- التحكم بالسيارات عن بعد
قد
لا تكون السيارات ذكية بشكل كلي حتى هذا الوقت، ولكن الكمبيوترات دخلت في
وظائف أساسية للسيارات، إذ يمكن للقراصنة الإلكترونيين أن يتحكموا بدواسة
البنزين والمكابح ويمكنهم توجيه مقود السيارة كما يحلو لهم، عند تمكنهم من
اختراق تلك الكمبيوترات، وليس هذا فحسب، بل يمكنهم أيضاً التحكم بحزام
الأمان أو التلاعب بأجهزة الاستشعار التابعة للسيارة، هذا عدا عن القدرة
على التحكم بالأضواء وببوق السيارة من على بعد.

 
- الهواتف الذكية
أصبح
الآن بإمكان القراصنة الدخول إلى الهواتف الذكية، والإطلاع على موقع
المستخدم، وتحركاته، بالإضافة إلى تتبع المكالمات والرسائل الإلكترونية،
وليس هذا فحسب بل يمكنهم الدخول إلى وضعية الكاميرا وتشغيلها متى شاءوا،
وقد أظهر الباحثون خلال المؤتمر كيفية يمكن للقراصنة الدخول إلى هاتف
iPhone واستخلاص معلومات كثيرة منه، وهو أمر شكرتهم عليه شركة آبل التي
أشارت إلى اتخاذها احتياطات أكبر بنظام تشغيلها الجديد iOS 7 والذي يفترض
إطلاقه نهاية العام الحالي.


- المنازل الذكية
أصبح يمكن
لمستخدمي المنازل الذكية التحكم بكل شيء من على بعد، ويجب على هذه المناظل
أن تكون متصلة بشبكة إنترنت، وهكذا يمكن للقراصنة التوغل إليها، إذ يمكنهم
أن يفتحوا الأبواب أو أن يتحكموا بأنظمة كاميرات المراقبة أو حتى بالأجهزة
الذكية التي تستخدم كاميراتها للتأكد من خلو المنزل، وقد اكتشف الباحثون
طريقة يمكن فيها مراقبة المنازل من خلال الدخول إلى كاميرات التلفزيونات
الذكية، ومثال على ذلك دخلوا إلى موديل عام 2002 لتلفزيون سامسونغ الذكي،
وتمكنوا من الاطلاع على المنزل الذي يحوي التلفزيون، وينصح الخبراء بوضع
شريط لاصق على الأجهزة الذكية لمنع القراصنة من التجسس على حياتهم الشخصية.

 
- جهاز بسيط .. مشاكل كبيرة
 
تمكن
أحد العلماء الذين شاركوا بمؤتمر DefCon أن يعرض جهازاً صنعه بكلفة لا
تتجاوز 57 دولاراً أمريكياً، ويمكن لهذا الجهاز المصنوع من مواد بسيطة أن
يلتقط أجهزة الهاتف القريبة منه ليجمع المعلومات، ولكن المدهش بالموضوع هو
صغر حجم الجهاز الذي يمكن من يريد بوضعه بأي مكان للتنصت أو التجسس على
معلومات من حوله، وبالتكلفة والسهولة التي صنع فيها هذا الجهاز لا يستغرب
الكثيرون وجود العديد من الأجهزة المماثلة التي لم يكشف عنها بعد.


- المنشآت الصناعية
تعد
هذه الفئة عامة وتتجاوز المفاهيم الشخصية بالتجسس على جميع المراحل، إذ
كشف الباحثون أن الأنظمة القديمة التي تعمل فيها المنشآت الصناعية في
أمريكا تسهل عملية قرصنتها، إذ يمكن بسهولة أن يقتحم القراصنة شبكات آبار
النفط الموصولة بالإنترنت، وبذلك يمكنهم أن يتحكموا بمنسوب النفط في بئر
معين بل وإفاضته مما يمكنه أن يتسبب بكارثة بيئية وفقاً لما يراه الباحثون،
ورغم أن الحكومة الأمريكية على علم بهشاشة هذه الأنظمة إلى أن التعقيد
والتكلفة التي يتوجب فيها إعادة تأسيس البنية التحتية لهذه الأنظمة هو ما
يبطئ من تحديثها.

هذا المقال منقول من مدونة : http://dr-bricolage.com

أخطاء شائعة تقصر عمر اللاب توب وتضعف اداءه


يحتاج العديد من مستخدمي أجهزة اللاب توب في بعض الأحيان إلى تغيير بطارية الجهاز،أو شراء شاحن آخر، أو عمل إعادة تهيئة format للجهاز، بينما تستغرق أجهزة اخرى وقتًا أطول من المعتاد لتشغيلها أو غلقها، وينتج ذلك عن أخطاء شائعة نقوم بها أثناء استخدامنا لأجهزتنا دون أن نعرف مدى تأثيرها السلبي على أداء الجهاز.


وفيما يلي بعض هذه الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها:
1. يقوم العديد من المستخدمين بشحن بطارية اللاب توب لمدة طويلة، خاصة عند وضع الشاحن في الكهرباء أثناء تشغيله، مما يتسبب في تضخم البطارية، وإتلافها، ونجد أن كثير من المستخدمين يقومون بذلك، بينما لا يحتاج المستخدم البطارية إلا في حالة عدم تواجد “بريزة” كهربائية لوضع الشاحن بها، وغير ذلك فيمكن للمستخدم فصل البطارية عن الجهاز، وتشغيل اللاب توب بالشاحن.
2. ترك اللاب توب على وضعية sleep، أو hibernate، وعدم غلقه إغلاقًا تامًا، فكل ما تقوم به هاتين الوضعيتين هو وقف الرامات عن العمل، بينما تترك المعالج processor يعمل، مما يؤدي إلى انخفاض أداء الجهاز بسبب ترك المعالج يعمل لفترة طويلة دون توقف، وأفضل ما يتم عمله هو إنهاء التطبيقات وغلق الجهاز غلقًا تامًا، حتى يستريح الجهاز.
3. النقر بقوة على التاتش باد، مما يؤدي إلى فقدها حساسيتها، التي هي العامل الرئيسي في تشغيلها، حيث يؤدي النقر عليها بقوة إلى إتلافها، واضطرار المستخدم إلى الاستعاضة عنها بالماوس، بينما كل ما يجب على المستخدم عمله، هو تحريك اليد على التاتش باد بطلف شديد، واستخدام زري الباد، اليمين واليسار، كذلك يجب ألا ينقر المستخدم على التاتش باد بيد ملوثة، حيث يضطر بعدها المستخدم أن يمسح مكان المنطقة التي تلوثت، مما يفقد الباد جزءًا آخر من حساسيتها.
 
4. يتكون جهاز اللاب توب من شاشة ولوحة مفاتيح، إلا أن بعض المستخدمين يحملون الجهاز أحيانًا من الكيبورد فقط، مما ينتج عنه التحميل الزائد على الشاشة، مما يؤدي إلى إتلاف الأسلاك شديدة الدقة، والتي يبلغ سمكها نصف مللي.
5. تحريك الشاشة للأمام والخلف باستمرار، حيث تحتوي المفاصل التي تربط الشاشة بلوحة المفاتيح على زمبرك (سوستة) تتحرك مع تحريك الشاشة، مما يؤثر على مكونات الجهاز hardware ويتسبب في إتلاف الشاشة تلفًا تامًا.
6. يجب أيضا على المستخدم تنظيف الجهاز باستمرار حتى لا تتراكم الأتربة داخل الجهاز، خاصة أن أجهزة اللاب توب تحتوي على فتحات كثيرة مثل فتحات السماعات، وفتحات التاتش باد، والفتحات المتعددة لأزراز لوجة المفاتيح، ويجب استخدام السوائل المخصصة لتنظيف الشاشة، وعدم استخدام أية مواد أخرى مثل العطور أو الكولونيا.
 
7. حاول أن تترك للجهاز منفذًا يدخل منه الهواء، حتى لا ترتفع حرارة مكوناته الداخلية، حيث أن العديد من المستخدمين يعملون بأجهزة اللاب على الفراش أو على أجسامهم مما يؤدي إلى إغلاق مسامات التهوية الموجودة أسفل الجهاز، مما يتلف هذه المكونات سريعًا.
8. ترك مساحة مناسبة للسي drive C، وهو الدرايف الخاص لتهيئة البرامج، حيث يضطر بعض المستخدمين إلى إعادة تهيئة السي، حتى يتثنى لهم تهيئة برامج جديدة، لا يوجد لها مساحة، نتيجة عدم تركهم المساحة الكافية، وفي كافة الأحوال فمن الأفضل ألا تزيد هذه المساحة عن 100 جيجا، ولا تقل عن 30 جيجا.

الركض يحسن الذاكرة والمزاج



أكدت دراسة طبية تشيكية حديثة أن الجري يقوي الذاكرة لدى الإنسان ويحسن المزاج لديه بشكل ايجابي بسبب تحريره

لهرمونات المزاج الجيد في الجسم المعروفة باسم اندورفيني


وأكد الطبيب كاريل بارتاك رئيس معهد الطب الرياضي في كلية الطب بجامعة كارلوفا في براغ



أن الجري أيضا يحسن نفسية الإنسان بشكل مشابه لتأثير تواجده في الهواء الطلق


الأمر الذي يساعد وبشكل ملموس في إزالة الإشكالات التي يعاني منها البعض قبل النوم .



وأشارت الدراسة إلى أن الجري يعود الجسم على التحمل ويدعم عمل القلب والرئة وينسق حركة الجسم ويقوي العظام ويمكن له أن ينقذ حياة الناس الذين تتراوح أعمارهم حوالي الأربعين عاما ولاسيما من الإصابة بالسكتات القلبية


لأنه في هذه المرحلة من العمر يتم الحسم فيما إذا كان هؤلاء الناس سيستمرون في ممارسة اسلوب حياتهم القائم على الجلوس لساعات طويلة في المكاتب والتحرك فقط في السيارات أم أنهم بعد إجراء الفحص الطبي والتأكد بأن الكولسترول مرتفع لديهم يعمدون إلى التحرك وممارسة الجري لمنع حدوث تهديد صحي لقلوبهم وشرايينهم.



وتؤكد الدراسة أن الجري يعتبر احد العوامل الأساسية للوقاية من السكتات القلبية


لان الجري يقوي القلب ويحسن الدورة الدموية ويجعل القلب يتعود على الجهد الكبير.


وبالنظر لكون الجسم يخسر الكثير من الطاقة أثناء الجري فان الجسم ينحف وبالتالي فان ضغط الدم ينخفض أو يحافظ على مستواه.



ويحسن الجري ولاسيما منه المنتظم ولمسافات طويلة مستوى الكولسترول في الدم الأمر الذي يخفض من مخاطر الإصابة بأمراض في القلب أو تضييق الشرايين.



وتؤكد الدراسة أيضا انه على خلاف بعض الرياضات الأخرى
فان الجري يخفض الوزن لأنه في حال الركض بسرعة 10 كم بالساعة يفقد الجسم مابين 1900 إلى 2500 سعيرة حرارية.



وعلى الرغم من الايجابيات العديدة للجري فان الدراسة تحذر من أن الركض يمكن أن تكون له نتائج سلبية بالنسبة للأشخاص الذين يشكون من مرض السكري أو مرض المفاصل أو /الاستما/ أو الذين لديهم ضغط دم عالي أو لديهم صعوبات في القلب أو أنهم خضعوا لعمل جراحي منذ فترة غير بعيدة .



وتشدد على أن الناس الأصحاء هم الوحيدون الذين يمكن لهم ممارسة الجري دون استشارة الطبيب


كما تحذر الدراسة الناس الذين يشكون من البدانة من الجري


لأنه تسري عليهم المقولة الطبية التي تقول بأنه من غير المسموح بالركض للشخص الذي وزنه أعلى من ارتفاعه بعد حسم 100 سنتم فالإنسان الذي ارتفاعه 170 سنتم ووزنه 90 كغ يتوجب عليه عدم الركض لأنه بذلك سيثقل الدورة الدموية كثيرا وكذلك المفاصل السفلى

وتنصح الدراسة الناس البدينين بالمشي السريع وبالسباحة وركب الدرجات


وتؤكد الدراسة أن الركض بوسائل مختلفة يمكن لكل إنسان أن يقوم به بغض النظر عن عمره إذا كان لا يشكو من أمراض أو إشكالات صحية وان تأثير الركض يظهر على الإنسان بعد أسابيع قليلة ويزيل عنه الكآبة ويعزز ثقته بنفسه


كما انه الطريقة المثلى للنوم بدون إشكالات لأنه يتعب الحسم بشكل طبيعي


وبالتالي يغط الإنسان بالنوم بشكل سلس.

 

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More